السبت، 30 يوليو، 2011

تذكرت يوم حنين

بسم الله
الحمد لله وصلاة وسلاما على خير خلق الله
صلى الله عليه وأله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
أما بعد
عندما شاهدت وتابعت ما حدث امس فى جمعة الهوية او وحدة الصف او لم الشمل كما أطلقوا عليها ورأيت ما حدث فى ميدان التحرير وغيره من التيارات الاسلامية او كما يطلقون عليها رغم انى لا أحب قصر مسمى على تيار بعينه مادام المسمى عام ويحوى تحته أعداد غفيرة تنتمى للاسلام ، عندما رأيت ما حدث تذكرت غزوة حنين حينما قال خليفتنا الأول سيدنا ابوبكر الصديق رضى الله عنه وارضاه (لن نهزم اليوم عن قلة ) فكانت النتيجة ان ابتلاهم الله بشئ من الخوف والضعف حتى تيقنوا فمن ان النصر من عنده وحده وليس بكثرة عدة ولا اعداد ولا عتاد فانقلبت الدفة لصالحهم وانتصروا ولكن بعدما حققوا شرط اليقين ، أستشعرت جيدا قول الصديق عندما رأيت تلك التيارات قد غرتها جموعها الغفيرة وألمنى ان تعاملت مع غيرها من التيارات من الاخرى بنفس الاسلوب الذى كان يستخدمونها معهم وعانوا هما نفسهم منه بل وأنكروه ، واليوم يتبعون نفس الاسلوب وذات الاشياء .........................
حقيقة لا ألوم عليهم قدرلومى على المجتمع ومن قبله الاعلام الذى يتغنى دوما باستبعادهم واقصائهم فى الوقت الذى يتقن فيه رفع شان غيرهم من التيارات وبسط الوسائد تحت اقدامهم وما ارى الاعلام الا يصنع فتنة كبرى اسال الله السلامة منها لبلدنا ووطننا .
كنت اتعجب دوما من الذين يحرصون على التحدث باسم شعب مصر بل وينصبون انفسهم حكاما عليه وعالمين بشأنه ومصلحته أكثر من غيرهم واتساءل فى نفسى من وكلهم للحديث عنا أم نحن لسنا من شعب مصر ويزداد تعجبى حينما يتم الاتفاق مع هؤلاء على شروط تقتضى معها تطبيق واجبات ساعتها يتراجعون ويقولون لا نعبر سوى عن أنفسنا وخاصة حينما يخل أحدهم بالاتفاق ثم يعيبون على غيرهم إذا انتهج نفس اسلوبهم إذن فلما ترغبون فى فرض شروطكم على بلد يحوى من أضعافكم الملايين أم ليس لهؤلاء الملايين وزنا ولا ثقلا عندكم والحديث للجميع الذين يقصون غيرهم ويتحدثون باسم الشعب .
شئ أخير أذكر به دوما أنه كان للرسول رايتان احداهن خضراء ومكتوب فيها لا اله الا الله محمد رسول الله  والاخرى سوداء ومطبوع فيها نفس الجملة وفى بعض الروايات صفراء وبيضاء والنبى صلى الله عليه وسلم استخدمها جميعا فلا ينبغى ان نتغنى وندعى برفع علم دولة اخرى لكى نثير فتن لن نجنى من جرائها سواء التقليل من شأننا والاضرار بأمنا مصر .
لا أريد أن اطيل ولكن ينبغى أن نتعلم أن نتعايش جميعا فنحن شعب واحد ومصر أرض واحدة وكلنا نعبد إلها واحدا (الله ) ولنتكاتف لرفعتها فلا تأتى الفرقة أبدا بخير .
وختاما كل عام انتم بخير أعاد الله علينا وعليكم هذه الايام بالخير والبر والبركات
 سؤال اخير ( هى من امتى مصر مكانتش اسلامية )؟

4 رأيك يهمنى:

مصطفى سيف يقول...

يا محمد بغض النظر عن اي حاجة ومع احترامي لكل السلفيين اللي في الدنيا
علاقتي بربنا خط احمر مش من حق اي حد يتدخل بيني وبينه او يشكك في تديني
تحياتي

أبو يمنى يقول...

يا رب يا رحمن يا منان بلغ قاريء هذا التعليق رمضان واجعله يزهو حُسناً وسط الجنان

كل عام و أنتم بخير

Carmen يقول...

لقد اعتزلت الحديث عن السياسة لكن دعنى اقول كل عام وانت بخير

تحياتى العطرة

مدونة رحلة حياه يقول...

مصطفى سيف
ابويمنى
كارمن
كل عام انتم بخير ومتشكر لكم على تواجدكم