الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

مقتطفات ايمانية (2)

 متاع الغرور (صيد الخاطر لابن الجوزى )
من تفكر بعواقب الدنيا ، أخذ الحذر ، و من أيقن بطول الطريق تأهب للسفر . ما أعجب أمرك يا من يوقن بأمر ثم ينساه ، و يتحقق ضرر حال ثم يغشاه ! و تخشى الناس و الله أحق أن تخشاه .
تغلبك نفسك على ما تظن ، و لا تغلبها على ما تستيقن . أعجب العجائب ، سرورك بغرورك ، و سهوك في لهوك ، عما قد خبىء لك . تغتر بصحتك و تنسى دنو السقم ، و تفرح بعافيتك غافلاً عن قرب الألم . لقد أراك مصرع غيرك مصرعك ، و أبدى مضجع سواك ـ قبل الممات ـ مضجعك . و قد شغلك نيل لذاتك ، عن ذكر خراب ذاتك :
كأنك لم تسمع بأخبار من مضى و لم تر في الباقين مايصنع الدهر
فإن كنت لا تدري فتلك ديارهم محاها مجال الريح بعدك و البقر !
كم رأيت صاحب منزل ما نزل لحده ، حتى نزل ! و كم شاهدت والي قصر وليه عدوه لما عزل ! فيا من كل لحظة إلى هذا يسري ، و فعله فعل من لا يفهم لو لا يدري ...
و كيف تنام العين و هي قريرة ؟ و لم تدر من أي المحلين تنزل ؟

6 رأيك يهمنى:

سندباد يقول...

جزاك الله خيرا يامحمد ربنا يجعله في ميزان حسناتك
تحياتي ليك ولفكرك الراقي

norahaty يقول...

تغالبنا نفوسنا
ويغالبنا حب الدنيا
ويغالينا السهو والنسيان
اللهم قونا على كل ما سبق.

ماما أمولة يقول...

ربنا يبارك فيك يارب يا محمد
ويارب يحسن خاتمتنا ويكفينا شر أنفسنا اللهم آمين

شهرزاد المصرية يقول...

جميلة
جزاك ألله خيرا و رمضان كريم

تحياتى

Casper يقول...

جزاك الله خيرا يا اخي
نسأل الله ألا يجعل الدنيا أكبر همنا

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
سندباد
دكتورة
ماما اموله
شهرزاد المصرية
كاسبر
جزاكم الله خيرا على القراءة والتعليق
نفعنا الله واياكم بتلك المقتطفات