الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

استرخاء على حافة النهر


بجانب الشاطئ
جلست استريح بعض الوقت
أخذ عينى صحبة الطيور للطيور
تتمايل فى السماء فرحة بجمالها
تسير فى أسراب يحيط بعضها بعضا
وأغصان على حافة النهر تتراقص اوراقها
تطرب لتسبيح نسمات الهواء
عندما تقترب منها وتداعب خدها
وعلى الغصن يمامتان واقفتان
تداعب كلتاهما الأخرى
ترى بماذا يهمسان لبعضهما
أهو الحب يجمعهما
ُام هو البحث عن الرزق
أم هى الصحبة
أم هى الاخوة
أم أن إحداهما تاخذ بيد الأخرى تهديها الطريق
المياه تتراقص
تعلو
وتنخفض
تقترب
وتبتعد
تحمل معها الرزق يقبل
فتكون خيرا لمن اطاع
وكم اهلكت فى جوفها من تكبر وعصى
تحتض الأمواج الشاطئ بحب
تراه واضحا فى اندفاعها نحوه
حتى تطبع قبلاتها على ملامحه
وتعود مسرعة الى الوراء خشية ان ينهرها
وما يلبث أن يشغل عنها الشاطئ
فتعاود كرتها مجددا
يالا الحب الذى جمعهما
قارب صغير
فى الجوار يسير
فيه رجل تبدو على ملامحه الطيبة
أصابت الشيخوخة ملامحه
برفقته طفل صغير
يجلس بجواره
يداعب بأطراف أنامله المياه
علامات السرور تطغى على قسمات وجهه
كم هو جميل أن تصحب ابنك أو حفيدك معك فى عملك
تعلمه ليكبر متحملا للمسئولية معتمدا على الله ثم على نفسه
على حافة النهر
تطل اشجار النخيل
رافعة رأسها نحو السماء
تبسط أذرعتها فى كل صوب
توحد الخالق وتسبح بحمده
وبالقرب منها شجرة عجوز اغصانها انحنت تركع لباريها
أهو فعل الزمن بمن تقدم به العمر فانحنى ظهره
أم هو كد وتعب السنوات بدا على ملامحها
والشمس تتخذ من مياه النهر مقرا لنومها
فإذا استيقظت صباحا شع فى الماء ضوءها
وعندما يحين أوان نومها
تقدم نحو النهر
فتهبط برفق على مياهه
تقبلها كولد يقبل يد أبيه
وتستأذنها فى الذهاب للنوم
فتأذن لها
فتغيب تدريجيا الى أن تغرق فى نوم عميق
ما اجمل هذه اللحظات التى نتأمل فيها بديع صنع الله
أوقات تقضيها فى التدبر تجدد الايمان فى قلبك
وتكتسب فيها من الأجر ما يفوق عبادة السنوات 

8 رأيك يهمنى:

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

السلام عليكم

صورة بديعة نسجتها عيونك وترجمتها معانى وتسبيح للخالق
رائع اخى محمد وجميل جدا
ماشاء الله

جزاك الله خيرا اخى وبارك فيك
تحياتى وتقديرى

عمرو يسرى يقول...

تشبيهات رائعه وصور جميله
تحياتى

كريمة سندي يقول...

عبق جميل قرأته هنا .. يا سبحان الله سلمت الأنامل

لـــولا وزهـــراء يقول...

شجرة عجوز اغصانها باتت تركع لباريها
اهو فعل الزمن لمن تقدم به العمر فأنحنى ظهره
ام هو كد وتعب السنوات
...........................
بل هو كد وتعب السنوات وربما كلاهما
ما اجمل رحلتك التي سافرنا فيها من خلال حروفك فجسدت لنا المعاني في غلاف جديد مختلف كعادتك (:

لولا

مصطفى سيف الدين يقول...

الله عليك
بجد تدوينة خلابة

;كارولين فاروق يقول...

دائما ترسم لوحه تحاكي الطبيعه
بألوانها الجميله والرائعه
احب الطبيعه جدا
اشكر رسمك الذي ترجم لحروف جميله
تحياتي

ويكا يقول...

انت من الشخصيات القليله اللى بتجبرنى على القرأه لقدرتك العاليه على الابداع

طلب ونصيحه :

اكتب كتير عن مواقف ( حتى ولو خياليه ) عن علاقة الاب بأبوه او جده او والدته
هذا النوع من القصص الادبى القصير
لان فعلا اسلوبك فيه قدره عجيبه على تحريك القلوب تجاه ذوى الارحام
لانه فيه حنو وعطف وصدق مقصد غريب
واللى ياكدلك كده .... بالرغم من ان المقال مافيهوش حاجه كتير عن الاب وعلاقته بابنه ...... الا انه ذكرنى ببوست قبل كده لك فيه علاقة ابن بأبوه
طب وبعدين ؟! فين النقطه او الشاهد ؟!!
اقولك :
الشاهد : انى حالا هقوم اتصل بولدى اطمن عليه حالا ان شاء الله

سلام يا محمد

مدونة رحلة حياه يقول...

وعليكم السلام
اشكر لكم حسن متابعتكم ودعمكم لى
دمتم فى حفظ الله