الثلاثاء، 22 يناير 2013

مقتطفات من كتاب مصر الكبرى لاحمد المسلمانى (2)


 
ان من يحملون راية التغيير اولى الناس بالعصف والتبديل .
اليأس خيانة والأمل وطن .
فاسدون ضد الفساد وأغبياء ضد الجهل ومنحرفون ضد الرذيلة ... تلك معالم مشهد بات يتكرر بانتظام .
ان تافهين لا قيمة لهم باتوا يكتبون فى الصحف ويتصدرون ساحة الرأى والقرار وتافهون أخرون باتوا يتصدرون العمل السياسى ناصحين ومرشدين ليل نهار .
ان ضعاف الثقة لا يقودون حتى أنفسهم ..ضعاف الثقة يرفعون الرايات البيضاء فى قلوبهم قبل أن يرفعوها 
على بلدانهم ....انهم يعيشون دوما حالة واحدة ....هزيمة بلا حرب .
ان الرسالة الكبرى التى تحتاجها مصر الآن هى رسالة الأمل ..أن يعلم مواطنونا أن  مصر لا تزال قادرة 
....وأن الحضارة لا تزال ممكنة .
لا ينبغى أن نلاحق الفساد والجهل موقعا وراء الأخر وشخصا وراء الأخر فى سنوات وعقود وذلك أن القضاء على الفساد المعاصر سيتطلب وقتا يكون فيه جيل جديد من الفاسدين قد ظهر وجيل أخر من الفاسدين يستعد .
هى ضربة رجل واحد فى وقت واحد وفى كل مكان ، هى ثورة اصلاح عنيفة لا تهادن ولا تدلل ولا تربت على الأكتاف .
فى كثير من دول العالم لا يعنى المرض سوى فاصل من العذاب أو محنة محدودة أو وجع له بداية ونهاية ولكن فى بلادنا ...أصبح العذاب مفتوحا والمحنة دائمة والوجع بلا نهاية .
تحتاج مصر الى عنوان
الى حلم
الى طريق جديد ينهى عصر الأنابيب والطوابير
ينهى زمنا كاملا سيطر فيه تحالف عديمى الموهبه .

1 رأيك يهمنى:

لـــولا وزهـــراء يقول...

ضعاف الثقة بالنفس هم يستسلمون قبل ان يبدئون



ياريت ابناء وطنا توصلهم هذه الرسالة مصر لا تزال قادرة .


احنا عندنا الالم فاصل طويل كالعلانات لا تنتهي .



راقت لي مقتطفاتك عن لسان المسلماني (:

لـــولا