الخميس، 5 مايو، 2011

رفقا ببلادنا ............. رجاء

اليوم وقد صرنا نحيا فى عالم يعج بالفوضى فى كل الجوانب والاركان وبالطبع النسبة الاكبر منها فوضى مفتعلة من أناس بعينهم يرغبون ان يصلوا بنا الى حد الانهيار .
 أن نتعلم كيف نصمد فى مواجهة كل تلك العقبات والمعوقات وما يحيقونه لنا ليل نهار ليس بالأمر اليسير فذلك يحتاج منا الجهد والحكمة فى كبح جماح الامور .
قد يتعامل من امامك معك باسلوب بزئ مستفز يرغب من خلال استخدامه أن تخرج عن نطاق سيطرتك على نفسك ويستخدم فى ذلك خطوات متتالية مدروسة ومعلمة بإتقان وبأسليب متنوعة تم محاكاتها مع مواقف كيرة مشابهة على نفس الظروف ونفس البيئة التى يرغبون فى نشر الفوضى فيها فإن انسقت وراءه وبدأت تتبعه فى خطواته فرح هو بذلك وانت تظن أنك تنتصر لنفسك ولمبادئك ولكن ان فكرتت مليا لعلمت قدر خطئك ف ذلك فان تركته وما يفعل لأوقد فى نفسه النار (فالنار تأكل نفسها ان لم تجد ما تأكله ).
إذا وقفنا مليا نتدبر بشئ من الحكمة ما يجرى فى بلادنا من تخريب واشعال حرائق وايقاذ فتن واثارة قضايا ونثر ألسنة اللهب هنا وهناك لعلمنا كم ما يحاق بنا من جهات مختلفة متنوعة  ربما تكون من الخارج من جهت معلومة و غير معلومة لنا بعد ومن الداخل من اناس يتطلعون الى ما يتكسبون وما تعلو وترتفع به ارصدتهم وممتلكاتهم دون ادنى مبالاة بما سيصير لاخوانهم وبلادهم واناس اخرين مغيبين بين أفكار وكلمات وخطب رنانة .
ليس من الحكمة ان ندع انفسنا وعقولنا وبلادنا لعبة فى يد غيرنا ولا ان نترك انفسنا لقمة سهلة ننساق خلف كل من اراد بنا شيئا فهذا يخدعنا بكلامه وهذا بأفعال قليلة ينسينا بها ما جرى منه سابقا ، لا أعنى بذلك أن نطرد التسامح من اخلاقنا ولكن شتان بين ان تكون متسامحا وبين تكون مغيبا مستغلا يفعل بك الافاعيل تحت ستار انهم يريدون مصلحة البلاد .
نحن نمر بوقت يتطلب منا جميعا أن نتكاتف لحفظ بلادنا واعادة بنائها واعمارها فقد مللنا كثرة الكلام والاحاديث والمقالات الرنانة ، مللنا السب والبذاءة ، مللنا رسم الاحلام الوردية ، مللنا الخسائر الفادحة التى حلت ببلادنا ، مللنا التسويف ف انتظار ان ياخذ غيرنا المبادرة ؛ مللنا ان ندع غضبنا يحكم افعالنا .
                   كلمات اخيرة أختم بها طرحى 
ينبغى ان نملك بيدنا زمام امرنا لا نتركه فى يد غيرنا 
ينبغى ان نعمل عقلنا بحكمة فى كل ما يحدث وما يجرى من حولنا 
ينبغى ألا ننساق وراء خطط القصد منها هدم اركان بلادنا 
ينبغى ان نبدأ سريعا فى اعادة البناء وان نتكاتف جميعا تاركين كل الخلافات جانبا فبلادنا تصرخ انقذونى .
                        رفقا ببلادنا أرجوكم

12 رأيك يهمنى:

ENG./ELSAYED,PMP يقول...

عزيزى الاستاذ / محمد
الله ينور عليك ... لم يعد شغلنا الشاغل حاليا سوى الكلام ... ان جولة واحدة بالمدونات ستجد ان لم يعد شغلنا جميعا سوى الفروق الفقهية بين العلمانية والليبرالية والديمقراطية والشيوعية والاشتراكية ...الخ

حتى سنهلك جميعاً بالجدال ... والامر لا يستدعى سوى البحث على النت عن اى كتاب لشرح تلك المصطلحات ونفضها سيرة ونفكر فى حلول غير تقليدية لما نحن فيه ... فدائماً هناك المرة الأولى .

تحياتى

سواح في ملك الله- يقول...

هي الحكاية محتاجة شوية حزم وحسم
تحيتي

مصطفى سيف يقول...

مصر امانة بالفعل
ويجب علينا ان نحميها
الامن والشرطة يجب ان يعودا باقصى سرعة
تحياتي لك اخي العزيز واشكرك للطرح النابع من قلب عاشق لتراب مصر

لـــولا وزهـــراء يقول...

"ذا وقفنا مليا نتدبر بشئ من الحكمة ما يجرى فى بلادنا من تخريب واشعال حرائق وايقاذ فتن واثارة قضايا ونثر ألسنة اللهب هنا وهناك لعلمنا كم ما يحاق بنا من جهات مختلفة متنوعة ربما تكون من الخارج من جهت معلومة و غير معلومة لنا بعد ومن الداخل من اناس يتطلعون الى ما يتكسبون وما تعلو وترتفع به ارصدتهم وممتلكاتهم دون ادنى مبالاة بما سيصير لاخوانهم وبلادهم "

فيه ناس مستيانا نقع في بعض عشان من زمان واخدين على سياسة فرق تسد
لو نتعلم الدرس نكون انقذنا بلدنا
ربنا يساعدنا ويحمي مصرنا
شكراً على الطرح الجميل كالعادة
وعلى مباشرتك للاحداث الجارية
وربنا يجعله في ميزان اعمالك الصالحة
لولا

شمس يقول...

بارك الله فيك محمد كلمات تلمس القلب فعلا
رفقا بمولدتنا مصرنا الرقيقه زهره بريه نادره داخل غابه متوحشه من تضارب الاراء و الافكار و حب الامتلاك سواء من الخارج او الداخل فجميعا يعشق ان يدخل تاريخ تلك الفاتنه دون ان يعى حجمها و شئنها الذي هز كيان الفرعون الى العدو الذي طمح بان يمتلك تلك الزهره البريه لكنه نسا او تناسا انها شقت الصخر لتصل الى بهائها و رونقه الساحر ............... مصر عشق لن ينتهى

واحد من الناس يقول...

جزاك الله خيرا واكثر الله ممن يعملون اكثر مما يتكلمون وجعلنا الله جميعا من اهل العلم به العاملين له المخلصين الصادقين

تخاريف مترجــِــمة يقول...

كلام صحيح جدا يا محمد والله

نتمنى الناس تفوق لدورها المهم ف الوقت ده

الانسياق في الوقت الحالي كارثة كبيرة جدا

فيه ناس كتيرفعلا مغيبة

معندهاش غير انها تسمع وتردد
لكن تفهم لا ابداااا
تحكم عقلها لا برضه

شكرا ليك بجد وربنا يكرمك على جهدك
تحياتي

سندباد يقول...

طرح هايل ياصديقي احنا محتاجين قليلا من الصبر والحكمة وعدم التعجل لحل جميع الامور التي نراها الان وتحل بالبلاد
اتعشم واتمني او يكون القادم افضل
انشالله
تحياتي ياصديقي

أبو حسام الدين يقول...

فلعلا أخي ليس الوقت وقت خلاف، بل توحد وإئتلاف.
أسأله تعالى أن يوفقكم ويسدد خطاكم.

الحــب الجميـــل يقول...

أحسنت القول

Carmen يقول...

فعلا محتاجين وقفة من كل واحد في مصر بيحبها بجد
تسلم ايدك
تحياتي لك

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
معلش كان نفسى ارد على كل واحد لوحده
بس اللى بيحصل فى البلد خلانى مخنوق بجد
نزلت البوست التانى علطول ارحموا مصر يرحمكم الله
لم يعد امامى سوى ان اطرق ناقوس الخطر
عسى ان يتعلم الناس
دومتم بخير