الاثنين، 30 مايو، 2011

نداء

فى الايام الاخيرة تعالت الاصوات من كل فئة وطائفة وتيار كل ينسب لنفسه الفضل او يقترب من ذلك ، كل يقتنع بصواب رأيه ، كل يرغب فى فرض افكاره ومعتقداته على الجميع ، كل يدعى انه هو الاصلح وان مبادئه هى الاقوم وان فى اتباع اساليبه واستراتيجياته النجاه والتقدم والتطور لأوطاننا ، ولكنى أرى وهى رؤية شخصية ان كل يسعى لتحقيق مصالحه دون النظر لألام الناس ومشكلاتهم ومعاناتهم اليومية .... كل يتكلم دون أن يشعر يوما بمعاناة فرد من افراد الشعب الذى قد يقضى اليوم بكامله واقفا امام مخبزا للفوز على ارغفة قليلة تسد جوعه واسرته وربما لا تكفيهم ، وأخر يقضى الايام يجرى هنا تارة وهناك تارة ينتظر ان ينجح فى استبدال أنبوبة البوتجاز وأخر يطرق كل الابواب ساعيا عن علاج ابنته المريضه التى لا يجد لها ولو جزءا يسيرا من ثمن علاجها واخر لا يستطيع يوما الوصول الى عمله فى مواعيده بسبب الزحام الشديد فى الشوارع والمواصلات ان وجد وسيلة للنقل أدمية كانت او غير ادمية ومزارع لا يجد الماء ليروى أرضه العطشى كى تدب بين محاصيلها الحياة وصور غير ذلك كثيرررررر.
امتلأت القنوات ببرامج التوك شو التى تستضيف اصحاب الافواه الذين تعلو اصواتهم هذه الايام من تيارات واحزاب ودعوات وجماعات مختلفة وتناست كلها هموم المواطن البسيط الذى يبحث فقط عن قوت يومه ليس اكثر من ذلك .
والله لو شعر هؤلاء بما يشعر به هؤلاء واسرهم ما كانت  أبدا هذه احوالهم ، عندما ينظرون الى مقتطفات صغيرة جدا مما يعرض فى بعض البرامج مثل واحد من الناس مثلا تسيل دموعهم وتلامس مشاعرهم ونسوا ان ذلك جزء أقل من أقل القليل فى مجتمعاتنا التى تخطت نسبة الفقر فيها 44% واقتربت البطالة من 12% فى الوقت الذى ينفق فيه على التدخين وحده 5% من دخل الاسر على اقل المعدلات .
أقول أن الله خلق الجميع ويسر لكل عمله ورسالته التى خلقه من أجله وكلنا مسخرون لخدمة بعض (ليتخذ بعضكم بعضا سخريا ) فلا ينبغى أن ينظر صاحب منصب على من دونه على أنه أقل منه فلولا هذا ما كان ذاك . وينبغى ان يشغل كل منا برسالته وواجبه وعمله فى المقام الاول فلسنا كلنا سياسيون مع ان الحق مكفول للجميع بممارسة السياسة فى حدود معرفته فلا يتكلم أحد بما لا يعرف فصمته أفضل له وأقوم ولسنا كلنا علماء دين كى يفتى الجميع ويقول أرى هنا ان الاصلح كذا وتخصصه سموم او علم نفس او غيره الا اذا صاحب ذلك دراسة بالدين وعلم بالناسخ والمنسوخ وفقه الواقع وكل ما تقتضيه الفتوى لكنى ارى ان الكل يتصدر للفتوى رغم انه لا يعى ما الموضوع المسئول عنه اصلا وكذا تجد من يصف للناس الدواء مع انه ليس طبيب ومن يتكلم فى الاقتصاد ومعرفته بمنحنيات السواء كمعرفتى بها وأقل .
أقول ألمنى كثيرا تخبط وتحدث الجميع فيما لا يعرفون ولا يدركون وأرهقنى جدا كثرة جدالهم ولو تجنبنا الجدال لحصلنا الكثير من المنافع ولسمحنا لاصوات لديها العلم والمعرفة ان تعلو فنسمعها فوالله لا ياتى الجدال بخير الا قليلا .
ينبغى ان نركن الى اعمالنا نشغل بها ولنعلم كلنا أننا جميعا مسئولون عما يحدث فى بلادنا وتقصيرنا فى أعمالنا ودراساتنا يضرها جدا وكلنا سنجنى ثمار ذلك ان كانت تفاحا او حنظلا فليزرع الجميع ما يروق له تذوق ثماره.
أتمنى ان يصلكم ندائى قبل ان تغرق السفينة بكل ما تحمل . 
 

18 رأيك يهمنى:

مصطفى سيف يقول...

بالضبط هذا ما جعلني اعتزل الكلام في السياسة
شعرت ان الساحة اصبحت مضمار لاستعراض العضلات بين كل الطوائف
وبما انني لا انتمي الى اي فريق وبما انني لا احب مشاهدة رياضة كمال الاجسام لذلك اثرت الصمت ربما مخطىء ربما على حق لكنني في النهاية انسان اتعبه لسانه من كثرة الحديث واتعبته يده من كثرة الكتابة وما زال كل فريق يميل الى طائفته على حساب الاخرين غير مقتنع بأن هناك من له الحق في التفكير غيره
تحياتي لك واشكرك على ندائك الذي نحتاج ان نستمع اليه الآن
بصدر واسع وعقل واعي

Casper يقول...

انا ايضا فعلت مثل صديقي مصطفى واعتزلت التحدث في اي موقف سياسي لسبب بسيط جدا هو أنني لست أهلا لذلك

_______

أتمنى أن يترك هؤلاء الناس الكلام ويتجهوا للفعل

خالص تحياتي
تقبل مروري

casper

ENG./ELSAYED,PMP يقول...

القيمة المضافة يا استاذ محمد ... القيمة المضافة ... فتش عن القيمة المضافة ...!

اختلف معك فى نقطة ... الا وهى ... حرية الكلام والتعبير ان شاء الله فى علوم الفضاء ...!

ولكن بعد ان نتكلم ونتحاور ... ويمضى كلا منا الى غايته ... ما هى القيمة المضافة على ارض الواقع لمن ذكرت من أناس لا يجدون ما يقتاتون ...!

تحياتى واحترامى لكتاباتك

ايام الضحك والدموع يقول...

السلام عليكم:
1برنامج واحد من الناس بيأكد المثل الشعبى (اللى ايده فى المية مش زى اللى ايده فى النار)
2(لا ياتى الجدال بخير الا قليلا) لحد امتى هانغنى ظلموه ونفضل حاطين ايدنا على خدناونشكى حظنا ده حتى العمل عبادةلازم نشتغل ده من زرع حصد ومن جد وجد.
يارب وجهنا لفعل الخير امين
تحياتى

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم

والله اخى العزيز انا اعصابى تعبت كتير من الفوضى التى سادت البلد الايام دى
الكل اصبح مفتى وعالم
الكل عايز يدخل فى السياسة ويتكلم كما لو انه حاكم الزمان بشكل عشوائى دون وعى
لك الله يامصر لك الله

لكن اسأل الله تعالى ان تكون محنة تمر بخير وسلام ويكون المستقبل يحمل لنا الامان والهدوء


ربما هذه مرحلة انتقالية فقط وستعود الحياة افضل واحسن مين عارف

نتفاءل خير ان شاء الله

اعتذر اخى للتاخير فى التعليق لظروف خاصة

دمت بكل خير
جزاك الله كل خير وبارك فيكم
تحياتى لك

لـــولا وزهـــراء يقول...

"امتلأت القنوات ببرامج التوك شو التى تستضيف اصحاب الافواه الذين تعلو اصواتهم هذه الايام من تيارات واحزاب ودعوات وجماعات مختلفة وتناست كلها هموم المواطن البسيط الذى يبحث فقط عن قوت يومه ليس اكثر من ذلك .
والله لو شعر هؤلاء بما يشعر به هؤلاء واسرهم ما كانت أبدا هذه احوالهم ، عندما ينظرون الى مقتطفات صغيرة جدا مما يعرض فى بعض البرامج مثل واحد من الناس مثلا تسيل دموعهم وتلامس مشاعرهم ونسوا ان ذلك جزء أقل من أقل القليل فى مجتمعاتنا التى تخطت نسبة الفقر فيها 44% واقتربت البطالة من 12% فى الوقت الذى ينفق فيه على التدخين وحده 5% من دخل الاسر على اقل المعدلات .
"


والله قلت الحقيقة التي بتنا واصبحنا فيها واصبحنا ندور كل يوم في دائرة مغلقة ونظن اننا نمشي في طريق مستقيم


محتاجين منخونش بعض
نسمع بعض
كل واحد يقدم افضل ما عنده لمصر مش يتنافس
على سلطة ولا كرسي ولا على حسب ... لكِ الله يامصر

لولا

marwa يقول...

تسلم يا محمد على كلامك وعلى اهتمامك بالبلد اللى انت عايش فيها وانك شايل همها كده ويارب يكون فى زيك كتير ويارب برده الناس تسمع الاهم من انها تسمع انها تفهم وكفايه اوى كده بقى على البلد
ربنا يرحمنا برحمته

Carmen يقول...

كلامك فكرني بحديث بيقول

ﻋﻦ ﺍﻟﻨﻌﻤﺎﻥ ﺑﻦ
ﺑﺸﻴﺮ ﺭﺿﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ ﻋﻦ
ﺍﻟﻨﺒﻰ ﺻﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ
ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ:
"ﻣﺜﻞ ﺍﻟﻘﺎﺋﻢ ﻋﻠﻰ ﺣﺪﻭﺩ ﺍﻟﻠﻪ،
ﻭﺍﻟﻮﺍﻗﻊ ﻓﻴﻬﺎ، ﻛﻤﺜﻞ ﻗﻮﻡ
ﺍﺳﺘﻬﻤﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺳﻔﻴﻨﺔ ﻓﺄﺻﺎﺏ
ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺃﻋﻼﻫﺎ، ﻭﺃﺻﺎﺏ
ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺃﺳﻔﻠﻬﺎ، ﻓﻜﺎﻥ
ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻓﻰ ﺃﺳﻔﻠﻬﺎ ﺇﺫﺍ ﺍﺳﺘﻘﻮﺍ
ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻣﺮﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﻣﻦ
ﻓﻮﻗﻬﻢ ﻓﺂﺫﻭﻫﻢ، ﻓﻘﺎﻟﻮﺍ: ﻟﻮ
ﺃﻧﺎ ﺧﺮﻗﻨﺎ ﻓﻰ ﻧﺼﻴﺒﻨﺎ ﺧﺮﻗﺎ
ﻭﻟﻢ ﻧﺆﺫ ﻣﻦ ﻓﻮﻗﻨﺎ، ﻓﺈﻥ
ﺗﺮﻛﻮﻫﻢ ﻭﻣﺎ ﺃﺭﺍﺩﻭﺍ ﻫﻠﻜﻮﺍ
ﺟﻤﻴﻌﺎ، ﻭﺇﻥ ﺃﺧﺬﻭﺍ ﻋﻠﻰ
ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻧﺠﻮﺍ ﻭﻧﺠﻮﺍ ﺟﻤﻴﻌﺎ"

رسالتك وصلتك بوضوح بس اللي يفهم
تحياتي وتقديري

eng_semsem يقول...

لماذا لا نناقش فيهدوء وان لم نقتنع ننسحب في هدوء لماذا يكون رايي هو دائما الصحيح الذي لا يقبل الى التفاوض او النقاش فلماذ نحاول النقاش ان كانت النتيجه النهائيه مزيد من البعد والابتعاد
سمعت ندائك واحزن له ولا بد من تقبل اختلاف التفكير من الاخرين

مدونة رحلة حياه يقول...

مصطفى
وما دفعنى للنداء هو تمنى ان يصغى الناس الى ذلك فربما شغل كل منا بما يجيده
وابدا لا نفقد الامل فى الله
شكرا لك يا صديقى

مدونة رحلة حياه يقول...

كاسبر
اشاركك الراى ليتنا نجتمع مرة على كلمة ولا نبقى ابد الدهر مشتتين

مدونة رحلة حياه يقول...

باشمهندس
فعلا عند حضرتك حق
ابحث عن القيمة المضافة

مدونة رحلة حياه يقول...

ايام الضحك والدموع
شكرا على تواجدك وتعليقك وليتنا ننتبه الى خطواتنا قبل ان لا نجد وقت للانتباه

مدونة رحلة حياه يقول...

وعليكم السلام ام هريرة
لا داعى ابدا لاعتذارك
وكلنا نعانى مما تعانيين منه وهذا ما دفعنى للكتابة ربما نجد لذلك صدى
شكرا لك

مدونة رحلة حياه يقول...

لولا
لك الله يا مصر
اتمنى ان يفيق الشعب قبل ان لا نجد مصر

مدونة رحلة حياه يقول...

مروة
متشكر على مرورك وكلماتك ياليت الناس تعلم وتعى ما تقول

مدونة رحلة حياه يقول...

وعليكم السلام كارمن
هذا ما كنته اقصده بالضبط ولذلك قلت فى النهاية حتى لا تغرق السفينة
دومت بخير وفقه وفهم واع ابنتى

مدونة رحلة حياه يقول...

باشمهندس اسامة
للاسف كل واحد عاوز يفرض رأيه على التانى ويقول انه صح والباقى لا
ليتنا نتعلم فقه الاختلاف وسياسة الحوار