الثلاثاء، 17 يناير، 2012

مسافر بلا مأوى (18)


تنقلت من هنا لهناك
تارة فى بلادنا التى لا تجف دماءها
وتارة هناك حيث لا تذوب الثلوج
ومازلت صورتك امام عينى لامعة
كمصباح موقد أمامى
كثيرا كنت قريبا من الموت
ودوما كان يقسم ان يرحل عنى
رأيت اطفالا وشيوخا وشبابا يموتون
يستشهدون يقتلون يذبحون تنتهك اعراضهم
تمنيت أن ألحق بركب الشهداء
ولكن
( لكل أجل كتاب )
يبدو انه مقدر لى ان اكون شاهدا على كل تلك الاحداث
أكتب وأصور ودموعى تنهار
أكتب كلمات تحمل صرخاتى وصرخات كل عربى
ولكن حكمانا ضعفوا وهنوا ذلوا
جعلوا بلادنا أوراقا هشة ضعيفة فى أيدى حفنة صهاينة تتلاعب بها كيف تشاء
غزة تحاصر
شبابها شيوخها نساءها اطفالها الكل يموت الاعراض تنتهك
الحرمات تدنس
( فإنك تسمع لو ناديت حيا ولكن لا حياة لمن تنادى )
تتقدم الدول من حولنا فى كل مجال
ونحن نقتل ونبيد فى ارواح اولادنا
كل من وجدت له موهبة ذبحناه ونفيناه
تعليم يعلم الشعب الجهل
واعلام مساق يتفنن فى بث الرذيلة
وأمة منهكة فى السعى نحو رغيف العيش
وشباب أوهن قواه ادمان واهمال وجنس وفتن
قرى تباد
وأخرى تغرق فى مياه صرفها
وأخرى لا تجد نقطة ماء تروى منها زرعها
مناطق دمرتها القبلية والعصبية
وثأر يبيد بنيرانه كل فتى قوى
وفقر يعلو الوجوه
وامراض تحاصر الملايين
وضدهم يعيشون فى خيمات مكيفة
تحيطهم الجميلات الروسيات والايطاليات والهولنديات ومن كل جنس ولون
أناس يقتلهم فقر مدقع
وغيرهم يغرقهم ثراء فاحش
ألاف تأويهم عشش من الحطب والخوص وأكثر منهم لا يجدون
وأفراد يقطنون ألاف الامتار فى الفيلات والمنتجعات
هذا من فقره يبيع أجزاء جسده ليجد لقمة يطعم بها أطفاله
وأم تتقوقع حول أطفالها لتحميهم من بارد قارص
وهذا يرمى الاف الدولارات على جسد عاهرة
وهذه بجلود النمور والغزلان والتماسيح تفتخر
مئات فى عبارة يغرقون
وضعفهم فى قطار يحرقون
وسفن وطائرات بطاقمها تختفى او تنفجر
وفتيات يبكين الدم رغبة فى ستر عرضهن ولا يجدن
وشباب يهلكون انفسهم بحثا عن مأوى يلجئون اليه
مع شريكات حياتهم ولكن من أين؟
لم يعد للعلماء فى بلادنا مكانة ولا قيمة
وصار للاعبى الكرة او المشخصاتيه كل الابواب متاحة
صراعات حول الكراسى والمناصب
هذا يعد وهذا يقول
والكثير بين هذا وذاك يضيعون ويهلكون
وانتظرت ومازلت ارى عينيك تطلان عليا كل مساء
بصحبة القمر
يخبرانى باقتراب موعد لقيانا

4 رأيك يهمنى:

heba atteya youssef يقول...

أكثر من رائعه

تجولت بالمدونه

تحياتي

مصطفى سيف الدين يقول...

صرخات شعوب لا تصل لآذان الحكام
وان وصلت فلا يلبون النداء
انت رائع دوما يا صديقي

مدونة رحلة حياه يقول...

هبه
نورتى
متشكر لزيارتك وتشجيعك
دومتى بخير

مدونة رحلة حياه يقول...

د مصطفى
ربما يكون لها صدى فيما يأتى
دومت بخير اخى