الجمعة، 16 ديسمبر، 2011

مسافر بلا مأوى (3)

تناولت قهوتى
مستمتعا بمذاقها
وكأنى ارض ترتوى بعد ظمأ
مع كل شربة التمس لذة
كهيام عاشق فى شفتى محبوبته
أشعر وكأن هذه الرحلة 
مازالت تخفى عنى اسرارها
فمازال جمال الطبيعة يأسرنى 
اشجار وجداول 
ورود واغصان 
هواء نقى لم استنشقه مثله منذ زمن بعيد
انتبهت لعربة القطار التى أجلس بها
رأيت أناسا بالجوار لم انتبه لوجودهم
وكأنى فى رحلة وحدى
فتيان واقفون يتحدثون فى مقدمة العربة
ورجل أرهقه التعب فنام ليريح جسده
وفتاة تتحدث الى صديقتها
وشيخ بيده مصحف يرتل أيات الله
وبائع متجول يعرض بضاعته
وأخر بيده صحيفة يتصفح اخبارها
وأخرى مشغولة برفع خصلات شعرها من على عينها
وأخرى تنظر الى زميلها والابتسامة تعلو وجهها
وطفلة شاحبة تجلس ورأسها تميل على صدر أمها
ورجل قد بدت على ملامح وجهه أزمات الحياة
وفى البعيد اثنان يتحدثان بصوت عالى
وبالقرب ياتى مراجع التذاكر
وبجانبى امراة فى العقد الثالث من عمرها
مشغولة بالنظر الى الفتاة
التى تجلس فى المقابل لها
ربما تتابع حديثها فى الهاتف
رغم ان الأخرى تخفض صوتها
وكأنها تهمس فلا نكاد نسمع شيئا
يبدو أنى قد أصبت بالبرد
 فالجو قد تغير فجأة
 أشعر بانى حرارتى ارتفعت
 هههههههههههه
 وما المانع
 فلترتفعى كما شئتى
فلقد خرجت غريبا ابحث عن لاشئ
 فى مواطن اللاوطن
 فهل سيضنينى اصابتى بالانفلونزا
 التفت ثانية اتابع المسير من النافذة
متاجهلا شعورى بالمرض
شردت متتبعا خطوات نهر
يبحث لمجراه عن مصب
فهو تائه فى مجراه يمينا ويسارا
ولا يجد له مصب
يسكن فيه من عناء المسير
كأنه عصفور مقيد فى قفصه
فارس مغلل فى الاصفاد
كلما حاول الخروج أسكنته ألامه
كمقعد تكاثرت حوله الاشواك
وتساقطت فوقه الامطار
ولا يجد من يأخذ بيده بعيدا
 

19 رأيك يهمنى:

haneen nidal يقول...

ليش هيك زعلتني :((

مكنا باديين حلو :((

و ما المانع فلترتفعي !!!!!!!

لا اخفي عنك سرا انا عشت معك رحلتك و متابعه لها من البدايه و حتى النهايه و تقلب المشاعر و الصور فيها اروع ما فيها

تقبل مروري و تحياتي و احترامي

نور القمر يقول...

راااائعه رووعه شكرا لك ..
مع تحياتى لك
نور

الغاردينيا يقول...

مأواناالجنه أبي

لذا كلنا مسافرون :)

أستمتعت بالقراءة

P A S H A يقول...

بجد بجد أكثر من رائعة
تصويرك فوق البديع ،، والخاتمة ممتازة جداً وفي منتهى القوة

:)

خالص تحياتي وعميق تقديري واحترامي

Carmen يقول...

قصة رائعة ووصف فاق كل الكلمات

ستايل المدونةايضا قمة فى الروعة

تسلم ايدك

تحياتى العطرة

zizi يقول...

حلوة قوي يامحمد ..وصفك رائع والرحلة ممتعة وباحس اني كنت قاعدة جنبك في القطر ..والرحلة ماحسناش بيها معاك ..تحياتي ليك ولإبداعك ..

eng_semsem يقول...

طيب اللي كانت بتتكلم في التليفون ما سمعتش هي بتكلم مين هههههههه
جميل قلمك ورحلتك يا محمد معاك لاخر الرحله
تحياتي

لبنى أحمد نور يقول...

أبحث عن لا شيء
في مواطن اللا وطن

هذا ما يفعله راكبو قطار الحياة

شهرزاد المصرية يقول...

وصف دقيق جدا و بلغة جميلة
نقلت لى الصورة و كأنى كنت فى القطار بنفسى

فى انتظار البقية
تحياتى

مدونة رحلة حياه يقول...

حنين
ما تزعلى
فدوما القطار يحمل فى عرباته الكثير
فربما فى القادم ما يسعدك
دومتى بخير

مدونة رحلة حياه يقول...

نور القمر
شكرا لك
مرورك وتعليقك

مدونة رحلة حياه يقول...

الغاردينيا
ان شاء الله يا ابنتى
شرفت بوجودك

مدونة رحلة حياه يقول...

باشا
متشكر لحضرتك يا افندم
ويارب اكون عند حسن الظن

مدونة رحلة حياه يقول...

كارمن
نورتى من جديد كارمن
شكرا لك كلماتك

مدونة رحلة حياه يقول...

ماما زيزى
ياريت امى اكون فى رحلة وانتى معايا
ما اجملها من رحلة
دومتى بخير

مدونة رحلة حياه يقول...

م اسامة
مش عارف يا باشمهندس تقريبا المخرج عاوز كدا
ربنا يسعدك ويفرحنا بيك قريب

مدونة رحلة حياه يقول...

لبنى
فعلا هو دا اللى بيفعله المسافر دوما
ولكن فى الرحلة الكثير مما مازال مختفيا علينا فقط تابعى
دومتى بخير

مدونة رحلة حياه يقول...

د شهرزاد
اتمنى ذلك يا دكتورة
متشكر لوقتك وتعليقك

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا أستاذ محمد
كانت رحلة رائعةأخذتنا معك بين تفاصيلها ..
يشرفني أستاذي أـنني هنا"
؛؛
؛
روحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas