الأحد، 18 ديسمبر، 2011

مسافر بلا مأوى (4)


شردت بخاطرى مسافرا مع هيبا فى رحلته من الصعيد الى الاسكندرية
ورؤيته لهيباتيا عالمة الفلسفة والرياضة المغضوب عنها من قبل رجال الدين
تذكرت شعوره عندما رأها واستمع اليها
تذكرت هيامه بها وانتظاره دروس الاحاد حتى يراها ويقترب منها
وتذكرت تلعثمه عندما حدثهاعن قرب
وتذكرت خوفه وهلوعه عندما رأهم يقتلونها ولم يستطع فعل شئ
تذكرت رحيله وأسفاره
تذكرت كلماته واشواقه
ذوبانه عشقا حتى اقتبس من اسمها اسمه
انتقلت منه الى رحلة بدأت من السودان
ومنها الى القاهرة ثم انجلترا
ثم دولا مختلفة فى اوربا
ونهاية بالاستقرار فى قرية على ضفاف النيل
حيث لم يتوقع احد ان يكون هنا
الى ان لقى حتفه فى هذا المكان
سبحت مع غرام جومانا
ومع ذوبانها عشقا فى حب خالد
تارة يسعدها 
وتارة يضنيها
الى انتهت بأحببتك اكثر مما ينبغى
وأحببتنى أقل مما أستحق
عدت الى زمان نابليون بونابرت
وصاحبت طالب الشيخ الجبرتى
يوم قلت لك عندما كنت أقرأ معك الرواية
أنتى اجمل ام بولين
قلتى من بولين تلك التى تقارننى بها؟
بل أنا أصطحبك الى رحلة كرحلة حدائق بولونيا
وأقول لك كلمات (غادة ) حينها
وسط موقد الحمى
رأيت جنونى بك يلتهب
وانتظارى لهبوب رياحك
لا ينتهى
بل وأسقيك حبا لم ترتشفه قط
ولم تقرأ عنه فى حكايا الادب
مع شطائر من الشيكولا
وبسكويت الايس كريم
وبعض من الفريسكا
فى شوارع الاسكندرية
عندما يتساقط المطر
حينها اجعلك معطفى
وادفئك بى من نسمات البرد
فانت لم تكن عندى أبدا كأحد
ولن تكون يوما كأحد
فحبك فى قلبى نبضات ودقات
وفى شريانى دماء تجرى
وفى رئتى أنفاس تغدو وتروح
وفى نومى أحلاما تيقظنى
وفى انتباهى محط نظر عينى
وفى كلى جلد يكسو جسدى
فأنت زرعت العشق فى
وانت انت ثمرته
بك ارتوى 
بك اكتسى 
معك الحياة هى الحياة
انتبهت من شرودى
على صوت ضجيج حولى
ما الامر؟
ماذا حدث ؟

14 رأيك يهمنى:

re7ab.sale7 يقول...

يا مساء البنفسج
والله محتارة يا محمد
انا قرأت اللي فاتني
بس بجد مبقتش عارفة اقول اي شيء
يمكن عشان اللي بيحصل ف البلد و
او يمكن لظروف شخصية
او غيره
بس اللي اعرفه ان كل مرة ادخل هنا
الاقيني ف دنيا تانية من الكلمات والاحاسيس

faroukfahmy58 يقول...

مدونة يا محمد تثير اكثر من تساؤل
" انتهيت من شرودى على صوت ضجيج حولى "
هل ما حدث هو استيقاظ بعد نوم
هل ما حدث من ضجه تهدف ايقاظك لتعيش واقعك
هل ما حدث ان من حولك ضجوا بما انت فيه من متاهات
اكثر من تساؤل جعل بوستك اكثر من رائع ارجو الرد السريع انت جعلتنى فى حيرة
الفاروق

zizi يقول...

محمد متولي ..اكثر من رائع ...لقد تفوقت على نفسك عيشتنا معك في خيام من العواطف الملتهبة ..مع كل العشاق والهائمين حباً اخذت من كل منهم اجمل ما قالوا لترصه امامنا على طاولة من العشق الأبدي ...الله الله الله يا محمد في انتظار المزيد ..ولاتنسى السلطات ..

وجع البنفسج يقول...

جميلة .. فيها نوع من الفلسفة ..

استمتعت بالقراءة .

نور القمر يقول...

استمتعت بالقرايه ..شكرا لك
مع تحياتى لك
نور

رحاب يقول...

مش هتكلم على الطابع السياسى الى فيها ولا على كم المشاعر الى فيها ولا على غرورالحبيبه المستمد من حب ذلك الرجل ولكن يكفى ان اقول عندما تمتلك المرأة قلب الرجل كأنها امتلكت العالم بين يديها

كريمة سندي يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

هو سفر كلنا في حاجة له .. فلو علمنا الغيب لما تحركنا خطوةواحدة سلمت الأنامل أخي في الله

مدونة رحلة حياه يقول...

رحاب صالح
مساء البنفسج
ولا يهمك يا افندم
وربنا يكون فى العون
وتشرفنا دايما

مدونة رحلة حياه يقول...

استاذ فاروق فهمى
قريبا تعلم لما كان الضجيج
ممتن لحضرتك استمرار متابعتك وتعليقك الممتع
دومت بود سيدى

مدونة رحلة حياه يقول...

ماما زيزى
متعتى أكثر بوجودك فى وسط سطور مدونتى تعطرينها بعبق من جمال كلمك
دومتى بخير

مدونة رحلة حياه يقول...

وجع البنفسج
شكرا لحضرتك يا افندم

مدونة رحلة حياه يقول...

نور القمر
شرفت بوجودك سيدتى
دومتم فى حفظ الله

مدونة رحلة حياه يقول...

رحاب
ربما ترين فيها طابع سياسى ولكنها خواطر بمزيج من الكلمات المنتقاة والمصاغة على مجموعة من الروائع
دومتى بخير

مدونة رحلة حياه يقول...

كريمة سندى
وعليكم السلام
حمدالله ع سلامتك
نورتى رحلتى مرة تانية
دومتى بخير