الثلاثاء، 13 مايو، 2014

الثانية


صبى صغير يذهب للحقل مع أمه ولأول مرة تتركه وحيدا ليبقى بجوار الماشية ، السماء يتغير مزاجها وصوت تلاطم فروع الأشجار يعلو رغم أنه وقت القيلولة لكن يبدو أن الشمس غادرت اليوم مبكرا ليحل محلها الصقيع ، مُزارع بالقرب يفترش الأرض ينام عليها ووضع تحت رأسه وسادة صنعها من أعواد القش ، سيارة غريبة تأتى من بعيد مسرعة رغم أن هذا الطريق نادرا ما تعبره السيارات ، الريبة تشتعل فى قلب الصبى والخوف كسى ملامحه ، يقوم من مكانه ينظر الى الطريق المار بالقرب منه يرى أمه من بعيد تقدم مسرعة ينادى عليها بأعلى ما يستطيع فتجرى بين الحقول مختصرة المسافة والزمن ، أدركته قبل أن تصل إليه السيارة ، السيارة بها ربما ثلاثة من النساء ورجلان ملثمين ، تبطئ السيارة بالقرب من الصبى وأمه ، تشعر الأم بالقلق تنادى على جارهم النائم بالقرب فيصحو من غفوته فينظر لمن فى السيارة فيرتاب منهم فيجذب فأسا كانت بالقرب منه ويجرى نحوهم فتسرع السيارة فارة مبتعدة عن المكان وتتخطى الكوبرى وتأخذ طريقا مخالفا يتجه لجهة أخرى خارج نطاق البلدة وفى البعيد تقف .

فى أخر اليوم أخبار عن سرقة بعض المواشى والأغنام من الحقل التى رأيت السيارة تقف بالقرب منه .


فى هذا الوقت كانت الأنباء قد انتشرت عن تفشى السرقة للأطفال والأنعام وبعض حالات من النساء .

الأم أصبحت تخشى ترك الصبى فى الحقل بمفرده واعتاد الصبى على ملاقاة المجهول .


0 رأيك يهمنى: