الخميس، 27 سبتمبر، 2012

نزع الأقنعة

دار حوار بينى وبين بعض أصدقائى على شبكة التواصل الاجتماعى الفيس بوك حول نزع الأقنعة فكان الحوار التالى :-


هل مازلتم تعشقون البقاء خلف أقنعتكم ؟
جداااااااااااا
صعب اخرج من وراه
ولما هل تخشون الأخرين أم ان المساحيق التصقت بوجوهكم فما عدتم قادرين على التخلص منها ؟
التصقت المساحيق بوجههنا واضحت جزءا منا ذلك ان الاخر هو الجحيم
ربما اريد أن تظهر القوه وانا اعاني الضعف اريد ان تظهر البسمه لكي تخفي الدمعه اريد ان لا يشمت فيا اعدائي ولا يحزن من اجلي احبابي واصدقائي
لو كانت الاقنعة ذات فائدة لخلقنا الله بها ولكنها مصطنعة تعلن الكذب واضحا وكأنه صار شرعا الكل يتعامل به
الضعف فى حد ذاته قوة والبسمة والدمعة طريقان وعدو اليوم ربما يكون صديق الغد فما أحلى الفطرة واحلى المتمسكين بها
او تعلمون أن الأخر نحن من صنعناه ونحن من يعمل على تنميته ونمده بما يقويه فالعلاج بيدنا لا بيد غيرنا فقد اعتدنا الأشياء حتى صرنا نخشى التخلص منها
فيه حقيقه ما حدش راضى ييجى ناحيتها .. العرب بصفه خاصه هم من ساهموا فى غنى اوربا وامريكا .. عارفين ليه .. لان مئات المليارات من الاموال العربيه مودعه فى بنوك اوربا وامريكا بدون ارباح وارباحها يأخذها هؤلاء وينمون بها بلدهم .. طب اذا كان كدا ليه مش تحطوها عندنا فى بلادنا وجحا اولى بلحم طوره .. فعلا نحن من صنعنا الآخر وجلسنا نبكى على انفسنا
صدقت سيدى ننميهم وندعمهم وبأموالنا يقتلوننا ثم نبكى تحسرا وأسفا على حالنا
هل تعلمون أن جمال الاشياء يكمن فى بساطتها وأن أفضل صورة تكون عليها هى التى خلقت بها .... نظرتنا فقط هى القاصرة وهى التى تجرح هذا أو تبكى هذا أو توجع هذا أو تبهج ذاك
وهل تعلمون أن الحقيقة هى افضل طرق النجاة واقصرها وهل تعلمون أن الأقنعة تتساقط وتتهاوى لكنها لا تسقط وحدها فإنها تأبى أن تسقط الا وقد أخذت الكثير منك معها
لو كانت الأقنعة نجاة ما سقط كل هؤلاء امام اعيننا وما نحن عنهم ببعيد ؟
يعني بتخليك متماسك لوقت
وعندما تسقط لا يرحمك الكل فهل هذا أجدى ام كان من البداية الأمر هين ؟
يعني كان من البداية امر هين
لذا فالأقنعة لا جدوى منها سوى ارضاء رغباتنا
او ارضاء غرورنا وانكساراتنا
صدقت نرضى غرورنا فنكتسب انكسارا يضاف الى سجل انكساراتنا التى لا تنتهى
على الاقل مساحة مّا للشعور باننا متميزين حتى في الانكاسارات التي تدمي ارواحنا
وهل فى الانكسار تميز أم أنها خيبات تتراكم فقط مرة واحدة يكون فى الانكسار تميز اذا استطعنا استخدامه لصالحنا فصار الانكسار انتصار
الصمت قناع يرتديه البعض أحيانا والبكاء قناع يرتديه البعض احيانا والطيبة قناع يرتديه البعض أحيانا ومعسول الكلام قناع يرتديه البعض أحيانا والعقل والرزانة قناع يرتديه البعض احيانا وحدها الحياة التى تعاملنا بوجهها الحقيقى ورغم ذلك لا نصدقها ونراها بعين غير تلك التى ترينا بها نفسها
غرور الانا صديقي
وكم سقط فى ويلها كثير
وفى النهاية تركنا الباب مفتوحا ننتظر مشاركة حضراتكم معنا فى الحوار

9 رأيك يهمنى:

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم تجد من شر الناس يوم القيامة عند الله ذا الوجهين الذي يأتي هؤلاء بوجه وهؤلاء بوجه ( البخارى )

الاقنعة خارج نطاق المنطق الانسانى ولا تنتسب للفطرة البشرية الطبيغية لذلك لاتدوم ابدا وسريعا ما يكتشف من يرتديها وما يدوم هو الصحيح


اكره الاقنعة ومن يرتديها و هناك حاجر قوى دائما يحول بينى وبين ان اعاملهم

تحياتى لك اخى محمد
دمت بخير

هيفاء عبده يقول...

لو نلاحظ اختلاف الإجابات ..فكل يرى القناع من منظوره الخاص
وبرأيي ليس بالضرورة لبس القناع يعبر عن تنكر لحقيقته أو منافق كذاب

فالاسباب كثير ومختلفه ولا يعلم بالقلوب الا من خلقها ..
قد يخفي الما بداخله ..لا يود اشراك غيره بهمه ..
قد يكون ضعيفا ويخفي ضعفه خشية ملامة الغير
أو يخفي فقره ..أو مرضه

لا تستعجلوا بالحكم على الآخرين
فلبس القناع ليس بالأمر الهين
الا اذا كان لبس القناع ناتج عن سوء نية ..


موضوع شائك ومتعدد الإتجاهات
موفق استاذ محمد

faroukfahmy58 يقول...

الاقنعة من صنع الانسان جاء بها ليخفى عظمة الخالق وابداع القادر
فلننزع اقنعتنا ونوارى اخطاءنا ونحب بعضنا ونبغى مصلحتنا قبل مصلحة من هم ليس مناودائماعلينا

زينة زيدان يقول...

طرح طيب
الأقنعة هي نوع من أنواع الكذب
فلا يجوز اقتنائها أو ارتدائها
فمها كانت الحقيقة صادمة هي الأفضل
فلنعش مع مشكلاتنا سواء اليومية الخاصة
أو العامة ونتعامل معها بشكل مباشر بدل من الالتفاف حولها ومداراتها وإدعاء عدم وجودها..

هذا كان رأيي
أشكرك

Casper يقول...

للاسف الاقنعة صارت متوفرة ومنتشرة بين الناس مما جعل النفاق شيئا عاديا نمارسه بلا أدنى حرج !

تدوينة متميزة يا أستاذ محمد
تقبل مروري

كريمة سندي يقول...

الأقنعة وما أدراك ما الأقنعة أعاذنا الله وإياكم منها

محمد الجرايحى يقول...

أخى الكريم : أ/ محمد متولى
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحييك على هذه المبادرة

أخى : منذ دخلت هذه الشبكة العنكبوتية
وكنت حريصاً على الصراحة والوضوح وعدم ارتداء أى قناع كتبت باسمى الحقيقى ، وصورتى الحقيقة
ووجدت الأمر فى أوله فيه شىء من الصعوبة ومع الوقت وجدت أن هذا الطريق كان الاختيار الأفضل.

مدونة رحلة حياه يقول...

وعليكم السلام جميعا ورحمة الله
ومازلت انتظر ارائكم حول الاقنعة

لـــولا وزهـــراء يقول...

احياناً ارتدي قناع القوة في عز ضعفي وارتدي وجه الضاحك في عز بكاء قلبي


لولا